فن ومنوعات

بدون ولا كلمة… كيف دعمت ياسمين عبد العزيز صديقتها منى زكي

إسراء البواردي

لايام ظلت تتصاعد موجة العداء ضد الفيلم اللبناني “أصحاب.. ولا أعز” والمعروض على منصة عالمية وتخطت مجرد إبداء الرأى فى عمل فنى سواء بالتفضيل أو عدمه، أو حتى التعليق على العناصر الفنية الخاصة بالعمل كما هو المفترض بشكل طبيعى أن يتم تصنيف الفيلم وقياس جودته بناء على تمكن صناعه، خاصة وأننا نتعامل مع فورمات فيلم إيطالي شهير هو Perfect Strangers والذى سبق وتوجه مهرجان القاهرة السينمائى عام 2016 بجائزة أفضل سيناريو وأختار صناع 19 دولة قبل لبنان أن يصنعوا أفلامًا تعتمد على فورمات هذا الفيلم الإيطالى وما زال هناك 3 دول اخرى منتظر أن تصدر افلام أخرى بنفس الفورمات والشكل والحوار والتفاصيل.

لم تكن موجة الغضب قادمة من منطقة أنه عمل مقلد سبق أن شاهدناه، أو أن صناعه لم يقدموا أى ابداع فى تناولهم للفورمات الثابت، لكن من منطقة أنه ليس مناسبًا للمجتمعات الشرقية المحافظة والتى يفترض المهاجمين أنها خالية من الخيانات الزوجية وخيانة الاصدقاء وازدراء بعض تصرفاتهم فى الخفاء فيما بينهم وعندما يقابلون نفس الاصدقاء يتعاملون بود شديد، يتناسى الغاضبون القابضون على جمر الحفاظ على قيم المجتمع الأخلاقي النقي انهم فى ابسط الحالات يهاجمون الفيلم بألفاظ مشينة و يسبون ويقذفون سيدة متزوجة وأم تعيش معهم فى نفس الدولة لمجرد أنها قدمت شخصية داخل عمل فني.

كل هذه الفئات هاجمت وحاكمت الفيلم ومني زكي وأحمد حلمي والفن المصرى بأكمله اخلاقيًا بشكل عبثي، بالاضافة طبعًا إلى التربح من حالة الاستقطاب السائدة حاليًا من قبل فنيين السوشيال ميديا والذين يطلق عليهم مجازًا صحفيين و مطالبين يوميًا بزيادة التفاعل على صفحات جرائدهم الالكترونية، والذى يتصدى بعضهم لافكار تزيد من هذا التفاعل مثل أن يطلب رأي متشدد سلفى فى العمل الفنى أو الجدل السائد أو أن يضع عنوانًا شديد الإثارة ومحرض على الفيلم والفنانة والفن المصرى بشكل عام.

وقد عبرت النجمة ياسمين عبد العزيز عن دعمها لصديقة مشوارها الفني النجمة منة زكي ضد الانتقادات التي تتعرض لها منذ طرح فيلم “أصحاب ولا أعز”.

اكتفت ياسمين عبد العزيز بنشر مجموعة من الصور لها بصحبة صديقتها المقربة منى زكي في مختلف المناسبات، ومن بينها صورة يظهر فيها النجم أحمد حلمي، ولم تعلق ياسمين بأي كلمة على هذه الصور.

تدور أحداث فيلم “أصحاب ولا أعز” حول مجموعة من سبعة أصدقاء يجتمعون على العشاء، ويقررون أن يلعبوا لعبة حيث يضع الجميع هواتفهم المحمولة على طاولة العشاء، بشرط أن تكون كافة الرسائل أو المكالمات الجديدة على مرأى ومسمع من الجميع، وسرعان ما تتحول اللعبة التي كانت في البداية ممتعة وشيقة إلى وابل من الفضائح وتنكشف أسرار لم يكن أحد يعرف عنها أي شيء بما في ذلك أقرب الأصدقاء.

والفيلم من بطولة منى زكي وإياد نصار وعادل كرم ونادين لبكي ودايموند عبود وجورج خباز، فؤاد يمين، ومن إخراج وسام سميرة في أول تجاربه الإخراجية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: